جارى فتح الساعة......

المباديء

المبادئ العامة

التحسن المستمر:

نحن نؤمن بأن قدرات الأمة المصرية هي قدرات عظيمة وهائلة لم تستغل حتى وقتنا هذا بسبب إهدار الطاقات والإمكانيات، لذا نسعى لتطبيق منظومة تحسين تدريجي وبسيط في خدمات وبرامج ومشروعات ومبادرات المجلس على أن يكون  هذا التحسين مستمراً ويومياً من أجل تحقيق هدفين الأول الوصول لأفضل أداء والثاني توفير نموذج يحتذي به.

النزاهة:

يسعى المجلس لتأسيس جيلاً نزيهاً يحارب الفساد، ويعفّ عن المال العام، ويعتمد طهارة اليد، ورفعة النفس، والحفاظ على ممتلكات الدولة التي هي ملك للجميع، بموجب ثقافة ورقابة ذاتية، وليس فقط تحت ضغط القوانين والعقوبات والرقابة.

الشفافية:

يتعهد المجلس ليس فقط بتوفير المعلومات المهمة للمجتمع والأعضاء وجعلها في متناول اليد، بل على الكشف والإعلان عن جميع مستويات صناعة القرار، وأعمال المجلس، وأنشطته، وميزانياته ومصادر تمويله، وكافة البيانات التي يطلب أعضائه الإطلاع عليها.

المساواة:

نسعى إلى الوصول بكافة المواطنين إلى التمتع بجميع الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلى أخر الحقوق دون التمييز بسبب الدين أو اللون أو اللغة أو الجنس أو الرأي السياسي أو المستوى الاجتماعي أو أي سبب أخر. بالإضافة   إلى ضمان التوزيع المتساوي للفرص بين المواطنين.

العدالة:

من منطلق قناعتنا باختلاف العدالة عن المساواة نحن نسعى لمساعدة الفئات الضعيفة والمهمشة والمظلومة للوصول إلى العدالة بكافة صورها الاجتماعية والقانونية والاقتصادية والسياسية إلى أخر الحقوق.

الكرامة:

الكرامة الإنسانية هي قيمة الإنسان وهي حق أصيل له بغض النظر عن أي شيء أخر فحتى المجرم لا يجوز أن ينتقص من كرامته شيء ولكنه يعاقب ليتم تقويمه وحماية المجتمع من أضراره، انطلاقاً من هذا فإن الخطأ الذي لن يغتفر داخل المجلس تحت أي ظرف هو استعمال السلطة أو المال أو النفوذ أو الوظيفة أو شيء للانتقاص من كرامة أي إنسان.

التنمية العادلة:

يسعى المجلس لتحقيق تنمية عادلة تغطي كافة المجالات وكافة مناحي الحياة من ناحية وتغطي كافة مناطق الجمهورية من ناحية ثانية على أن يكون عمادها مشاركة المواطنين أنفسهم في التخطيط لها وتحديد أولوياتها والمشاركة في تنفيذها وتمويلها والحفاظ عليها على أن يتم كل ذلك وفق نظم تسمح بتوزيع عادل لمخرجات ومكتسبات عملية التنمية تلك.

فريق واحد:

يسعى المجلس ومن اليوم الأول لتأسيسه على العمل وفق منظومة الفريق الواحد بعيداً عن التقسيمات النمطية الرأسية أو الأفقية التي نسعى للابتعاد عنها قدر الإمكان إلا بدافع ضمان حسن تنظيم العمل وتوزيع المهمات على أن يكون لدينا جميعا الإيمان بأن كل فرد منا يعمل لصالح المجموعة ككل والمجموعة ككل تعمل لصالح الفرد الواحد.

حكمة اليوم

Follow Us

اخبار اليوم
February 2019
MTWTFSS
« Jan Mar »
     
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
Categories
Archives
أحدث المقالات